وزارة الداخلية الموريتانية تعطى حصيلة غرق قارب المهاجرين غير الشرعيين

AddThis Social Bookmark Button

نتيجة بحث الصور عن وزارة الداخلية واللامركزيةالناس انفو- نواكشوط أكدت وزارة الداخلية واللامركزية أن" إحدى دوريات قواتنا المسلحة وقوات أمننا المكلفة بتأمين الحوزة الترابية تمكنت من اكتشاف ناجين وجثث لمهاجرين غير شرعيين غرق قارب في الشواطئ الموريتانية وهم في طريقهم إلى اسبانيا" .
وقالت الوزارة في بيان نشرته الليلة البارحة   إنه " من المؤسف جدا أن 58 شخصا لقوا حتفهم وتم انتشال جثثهم في حين يوجد 10 من ضمن الناجين في وضعية تطلبت حجزهم في المستشفى بشكل مستعجل فيما تم إيواء 85 آخرين وفقا لمبادئ الضيافة الكريمة التي تقتضيها أصول التضامن الإنساني والأخوة وكرم الضيافة الإفريقية ."

وأضافت أن "هذا الوضع يعيد  إلى الذاكرة المأساة التي تسببها ظاهرة الهجرة غير الشرعية التي تودي بحياة العديد من الشباب الإفريقي مما يستدعي تضافر الجهود لوضع حد لهذه الظاهرة .".

 

وهذا نص البيان:
" تمكنت إحدى دوريات قواتنا المسلحة وقوات أمننا المكلفة بتأمين الحوزة الترابية من اكتشاف ناجين من غرق قارب تقليدي قبالة الشواطئ الموريتانية وبالتحديد عند منطقة " قلب أجمل" ويتعلق الأمر بمهاجرين غير شرعيين كانوا يحاولون دخول اسبانيا.

ووفقا للمعلومات الأولية التي تم الحصول عليها من بعض الناجين فان الزورق انطلق من العاصمة الغامبية بانجول.

وفي الوقت الذي ننشر فيه هذا البيان (العاشرة ليلا من يوم 4 دسمبر 2019 ) فان المعلومات المتوفرة تفيد بوجود 150 إلى 180 فردا من ضمنهم نساء وخاصة شباب مابين 20 إلى 30 سنة كانوا على متن القارب.

ومن المؤسف جدا أن 58 شخصا لقوا حتفهم وتم انتشال جثثهم في حين يوجد 10 من ضمن الناجين في وضعية تطلبت حجزهم في المستشفى بشكل مستعجل فيما تم إيواء 85 آخرين وفقا لمبادئ الضيافة الكريمة التي تقتضيها أصول التضامن الإنساني والأخوة وكرم الضيافة الإفريقية .

وقد مكنت التجربة والمهنية العالية للأطراف الفاعلة في عملية الإنقاذ من ضمان تنسيق محكم بين السلطات الإدارية الجهوية والقوا ت المسلحة وقوات الأمن ومصالح الدولة المختصة( الصحة ...) ومختلف الشركاء خصوصا المنظمة العالمية للهجرة.

كما استدعي قطاع العدالة للشروع في التحقيقات المطلوبة في مثل هذه الظروف. ولضمان الشفافية تم إشراك السفارات والقنصليات المعنية في عمليات الإغاثة.

و لحد الساعة تلقى جميع الناجين المساعدة اللازمة ويعاملون معاملة إنسانية.

ويعيد هذا الوضع إلى الذاكرة المأساة التي تسببها ظاهرة الهجرة غير الشرعية التي تودي بحياة العديد من الشباب الإفريقي مما يستدعي تضافر الجهود لوضع حد لهذه الظاهرة .

وبهذه المناسبة الأليمة، تتقدم الحكومة الموريتانية بتعازيها الخالصة لأسر الضحايا، وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين".

أضف تعليق

رمز الحماية
تحديث