رسالة عاجلة موجهة إلى رئيس الجمهورية(قصة متعاون)

AddThis Social Bookmark Button

الناس انفو- نواكشوط إن الحياة مليئة بالقصص والأحداث التي إن تأملنا فيها أفادتنا حكمة واعتبرنا منها،فالعاقل لا ينخدع بالقشور عن اللباب،ولا بالشكل عن المضمون.

وإن سبر غور ما نرى من قصص خاصة إذا كان الذي أمامنا نفسا إنسانية بعيدة الأغوار،موارة بالعواطف والمشاعر ،و الأحاسيس،و الأفكار.

وفي هذا الإطار يتحدث المواطن الموريتاني الثلاثيني عبدو عن وضعيته المزرية، حيث أنه يعيل أسرة تتكون من ثلاثة أفراد، و يقطن في ولاية نواكشوط الجنوبية،و يعمل منذ أكثر من 5 سنوات كمتعاون في إذاعة موريتانيا.

ويقول عبدو إن راتبه الذي تقدمه له المؤسسة زهيد جدا،و لا يسمن ولا يغني من جوع، بالكاد يسد رمق عائلته الصغيرة.

يأمل - هذا المواطن كغيره من العمال المتعاونين في مؤسسات الإعلام العمومي- يأمل أن يحصل على حقوقه المشروعة،والمتمثلة في الاكتتاب والترسيم،و ما يترتب على ذلك من حقوق.

ويضيف عبدو أنه يعيش حياة سعيدة في أسرته،متمنيا التوفيق في تربية أولاده تربية صالحة، وأن يحصل أخيرا على حلمه المشروع ،و المتمثل في الاكتتاب.

وتبقى حالة عبدو وأسرته مثالا حيا لمئات من الحالات المشابهة في مؤسسات الإعلام العمومي، حيث غياب الحقوق المشروعة في الاكتتاب.

نواكشوط بتاريخ: 11 مارس 2019

#نعم- لترسيم- المتعاونين- في- مؤسسات -الإعلام - العمومي.

من صفحة الزميل عبد الرزاق سيدي محمد على الفيس بوك

أضف تعليق

رمز الحماية
تحديث