بروفايل عن الرئيس الدوري للاتحاد الافريقي

AddThis Social Bookmark Button

بول كاجامي.. رئيس الاتحاد الإفريقي الجديد لعام 2018الناس انفو- نواكشوط تستعرض صحيفة " الناس" الإلكترونية لقرائها الكرام معلومات عن الرئيس الدوري للاتحاد الافريقي الرئيس الرواندي بول كاغامي ،فهو الرئيس السادس لجمهورية رواندا.

ولد في 23 أكتوبر 1957، بجنوب رواندا،بعد انتهاء الثورة الرواندية، فرت عائلته إلى أوغندا التي أمضى فيها طفولته وشبابه ليصبح ضابطا كبيرا في الجيش الأوغندي، و انضم إلى الجبهة الوطنية التي غزت رواندا في عام 1990.

و يُعرف عن الرجل أنه "رجل البلاد القوي" منذ يوليو 1994، بحيث طردت حركة التمرد التي كان يقودها في تسعينيات القرن الماضي من "كيجالي" المتطرفين الهوتو، ووضعت حدًا لحملة الإبادة التي بدأت قبل ذلك بـ3 أشهر، وأودت بحياة 800 ألف شخص معظمهم من أقلية التوتسي.

وقد  أحكم قبضته على البلاد، وشغل منصب نائب الرئيس ووزير الدفاع من عام 1994 إلى عام 2000، حيث  انتخب رئيسا للبلاد للمرة الأولى في عام 2000،و  شهدت البلاد في فترة حكمه نموا قويا في المؤشرات الرئيسية بما في ذلك الرعاية الصحية والتعليم، حيث بلغ متوسط النمو السنوي بين عامي 2004 و2010 نسبة 8% سنويا.

و أقام علاقات دبلوماسية جيدة مع أغلب دول شرق إفريقيا والولايات المتحدة، و أضاف كاغامي اللغة الإنجليزية لغة رسمية في رواندا في العام 2010.

و ترأس من قبل لجنة الإصلاح بالاتحاد الإفريقي في يوليو 2010، وقد  سحب عضوية بلاده من المنظمة الدولية للفرنكوفونية، وانضم إلى الكومنولث.

وصفه بيل كلينتون الرئيس الأمريكي الأسبق، بأنه "أعظم قائد في عصرنا"، كما وصفه توني بلير، رئيس وزراء بريطانيا السابق، بـ"القائد الملهم".

و أجرى استفتاء دستوريا في العام 2015، للسماح له بالحصول على ولاية ثالثة، وأييده 98% من الناخبين، ومن المتوقع أن يبقى في المنصب حتى عام 2034.

- تلقت كاجامي العديد من الجوائز والأوسمة خلال فترة رئاسته، من بينهم الدرجات الفخرية من عدة جامعات بأمريكا وجامعة المحيط الهادئ، وميدالية الرأسمالية والتقدم الاجتماعي من جامعة ولاية جورجيا، وجائزة مؤسسة كلينتون العالمية للمواطن.

 

وفي سبتمبر 2010، اختارته مجلة بريطانية كواحدا من الشخصيات الأكثر تأثيرا بالعالم، و في أغسطس 2017، أعيد انتخابه لولاية ثالثة من 7 سنوات، للمرة الثالثة، حيث حصل  على 98.66 من الأصوات، بعد فرز 80% من الأصوات فيما حصل خصماه على أقل من 1% لكل منهما.

أضف تعليق

رمز الحماية
تحديث