الإعلان عن تشكيل "صحفيون متحدون" بموريتانيا

AddThis Social Bookmark Button

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏الناس انفو- نواكشوط أعلنت  الهيئات الصحفية  بموريتانيا عن طيّ خلافاتها وإنهاء فترة من الصراع، والعمل على تشكيل إطار موحد يجمعها للدفاع عن الحقوق المعنوية والمادية للصحفيّ.

وقال نقيب الصحفيين محمد سالم ولد الداه في مستهل مؤتمر صحفي عقد بالمناسبة ظهر اليوم بمقر نقابة الصحفيين في تفرغ زينه بنواكشوط الغربية  إن الهيئات الأربع تقدم رسالة بإنهاء كل الخلافات التي كانت تدور بينها في الفترة الماضية، مؤكدًا رفض ما أسماه الواقع الذي يُفرض اليوم على الصحفيين ومؤسساتهم.

وأضاف ولد الداه أن الهيئات تقول "لا" في وجه من يراهن على أن الصحافة لم تعد موجودة في البلاد، مشيرا إلى قرب تشكيل الإطار الموحد للصحفيين الذي يتبنى مطالب وأهدافًا موحدة.

بدوره رئيس اتحاد المواقع الألكترونية محمد عالي ولد عبادي فقد أكد أن جميع الصحفيين الموريتانيين دفعوا ماديا ومعنويا فاتورة الواقع الذي يعيشه حقل الصحافة في البلاد، مشيرًا إلى أن الصحافة كلما طالبت بحقوقها ووجهت بحالة التشرذم التي تعيشها.

واعتبر ولد عبادي أن كثرة التراخيص لإنشاء المواقع الألكترونية ميّع الصحافة في موريتانيا، لافتًا إلى الهيئات الصحفية تم تمييعها هي الأخرى عبر التراخيص التي تمنح لكل هيئة جديدة.

موسى ولد بهلي رئيس رابطة الصحفيين الموريتانيين قال إن الصحافة في البلاد تعيش وضعية كارثية، فيما كان التجاهل الرسمي للعيد الدولي للصحافة هذا العام القشة التي قصمت ظهر البعير في وقت تحتفي به دول الجوار بهذا الحدث.

و قال ولد ابهلي إنه بعد التدقيق يظهر أن هذه الخلافات غير موجودة على أرض الواقع، معتبرًا أن البعض كان يراهن على استفحال الخلافات بين الصحفيين في الأيام التشاورية المنظمة منتصف عام 2016 إلا أن الرهان خسر وبالتالي تم إهمال التوصيات، بحسب تعبيره.

رئيس تجمع الناشرين موسى صمب سي فقد قال إن الصحافة الموريتانية وجهت لها عدة رسائل مؤكدا أن هذه الرسائل تم تسلمها ، مشيرا إلى أن الرد عليها هو في اتحاد الصحفيين.

و أضاف  سي" أنه إذا كان ما قيم به ضد الصحافة خلال الفترة الماضية تم بسبب الانقسامات والخلافات التي تعيشها الهيئات الصحفية فالآن انتهى كل ذلك وستعود الصحافة شريكة في كل ما يتعلق لها، بحسب تعبيره.

أضف تعليق

رمز الحماية
تحديث