موريتانيا: ظاهرة مصافحة المرأة للأجنبي و حرمتها

AddThis Social Bookmark Button

أردوغان مصافح النساء منت مكناس تتشبث بيده ومنت أمم رفضت مصافحتهالناس انفو- نواكشوط ظهرت سيدات موريتانيات في مناصب سامية وهن في لحظات احراج شديد وهن يتفاجئن بمد يد ضيوف الرئيس والوزراء في البلد للمصافحة ليكتفين بالنظر دون مد اليد أو التحدث احتراما للقيم الدينية المتوارثة اذ لم يألف عن المراة الموريتانية في مجتمع محافظ المصافحة بشكل عام ، خاصة أن علماء البلد يجمعون علي حرمة المصافحة مستنبطين الحكم من القايس علي أحكام من الكتاب واشارة واضحة في سنة النبي صلي الله عليه وسلم.

أخر حالات الاحراج لسيديتين بينهما اسبوع واحد أحداهما حدثت للوزيرة لمينة منت القطب ولد امم التي رفضت مصافحة الرئيس التركي بمطار نواكشوط والثانية لضابطة الجيش الموريتاني أمام قائد الجيوش الموريتانية يوم الإثنين في مباني القيادة العامة لأركان الجيوش بنواكشوط.

وتناول المدونون الموريتانيون الظاهرة باهتمام بالغ حيث اقترح اعلاميون علي الرئاسة أن تشعر ضيوفها وكذا الوزارات بحرمة المصافحة بين المراة والرجل عند المجتمع الموريتاني.

وتوسع هذا الجدل ليناقش قضية مصافحة النساء للرجال في المناسبات العامة التي تجاوزتها غالبية مجتمعات الأرض، بينما لا تزال منتقدة في مجتمعات متخلفة بينها المجتمع الموريتاني، واستحضر البعض أمثلة عربية منها ما حصل في مكتبة الأسد في دمشق، حين مازح العلامة الموريتاني الراحل عدود الوزيرة نجاح العطار بقوله «أنت نجاح وأنا أمي اسمها النجاح فلا شك أن أعمالنا ستكلل بالنجاح»، وكان  العلامةالراحل يتجنب استقبال الضيوف من السيدات كي لايصافح او يحرج الضيوف.

 

 

أضف تعليق

رمز الحماية
تحديث