المكر الإقطاعي

AddThis Social Bookmark Button

الناس انفو- نواكشوط في بعض طباعنا مكر إقطاعي لا تخطئه الألباب المتيقظة، و في لغة تعاملنا مفردات لا تترك شكا في عامر النفوس من رواسبه كالجبال في البنية التفاضلية السيباتية التي تحمل كل نفسيات التعامل و الترتيب إلى النتائج المادية و المعنوية. هو الخبث الإقطاعي بكل ملامحه و مآربه و كذا مسالكه اللفظية الذي تقمص الدولة المركزية و روضها بوَجه "ظاهِرُه" اعتبار نَهجها و التمَاهي مع مقاصده، و بَاطِنهُ من قبله الهوان.

و يظل "ازواي" و "لعرب"بالشهادات العالية التي هي "أفضل" من "غيرها" و الوظائف السامية الذين هم "أحق" و "أجدر" بها و الحضور السياسي البارز و هم أسياده بالمنطق التاريخي و الحضاري، يظلون في المقدم كي لا تغرق السفينة و تظل لغة الإقطاع قائمة مقبولة تحملها الأمثال و الحكم و "لغن" و "الشعر" و "اديمين" و "اتمحصير" و "استكوِ" و "اتزنك" و "استكوير" و ما تجود به في ذات المضمار كل الشرائح الدونية الأخرى. و هي اللغة الإقطاعية الماكرة التي يجد فيها العظماء ترفهم المدائحي التبجيلي، و كل المتملقين بعضا من ذواتهم الهشة التائهة و كثيرا من مآربهم المادية الرخيصة و هوانهم على بشريتهم التي داسوها قهرا.

هل يدوم الحال بمنطق السيبة؟

إن المثير المثبط و المخجل المحبط تأخر البلد بكل معنى الكلمة عن الركب الإقليمي قبل الأممي رغم مقدراته المتنوعة الهائلة و موقعه الاستراتيجي الفريد بين نهر معطاء و شط أطلسي طويل ملاذ سمك المعمورة للتكاثر و به في العمق القريب غاز كثير و بترول كاف. فهل يعقل أن لا تظهر بعد ستة و ستين عاما من الدولة قاعدةٌ صناعية و لو خفيفة تنافس، و لا قطبٌ استراتيجي يشكل منطقة تبادل دولية،  أو بورصةٌ على شاطئ المحيط للحديد و الذهب و النحاس و الأحجار الكريمة، أو سوقٌ ثابتة تُؤتى للسمك و غيره من الأصداف و الأعشاب، و لا وجهةٌ سياحية عبر ممره الصحراوي الشهير يستثمر فيه منظمو السباقات القارية، و لا مربدٌ مشتهر للشعر تنتظم فيه المهرجانات المدرة، و لا منابرُ فكر أو فقه إسلامي تُؤَمُّ لنبوغ أهله و براعة اجتهاداتهم القطعية.. فقط إدعاء بلا خجل و كسل عن العمل بلا ملل، نهب بلا استحياء و فساد بلا انتهاء، ظلم صامت في غياب الوازع الديني والضمير الوطني، و كذب تغطيه المجاملات "المحاصصية" و لغة التفالضلية بمنطق السيبة العصية على التغيير.. فهل يدوم حال الدولة الحديثة بمنطق السيبة العصية؟

و تنبح كلاب ردة الوطن

في بلد المليون شاعر، و أرض المدن القديمة و المنارة و الرباط، و فضاءات الملثمين من الحياء، و نوابغ الأفذاذ و أهل المنهج الديني، وحده القويم، من الذين أفحموا علماء مصر و الحجاز  و القيروان و فاس و مكناس، و بلاد الشاي الصيني المنعنع، لا يكاد يوجد على  أرض الواقع وجه واحدا ـ من هذه الأوجه قائما بملامح وطنية تجسد هذه العناوين ـ يشف من خلالها لأي زائر عن تميز حضاري أو تعبير عن أصالة متفردة. و لكن على النقيض من ذلك فلن يفوته تشظى وجه البلد في حقيقة الواقع الماثل إلى ألف قطعة و قطعة من كل محاكاة و سرقة.

و لما أن فكرة تـأسيس متحف وطني جاءت من المستعمر الفرنسي في الستينات من القرن المنصرم و ما استخرج من الحفريات التي قام بها مؤرخوه، فإن بنايته التي تؤويه جاءت هدية من كوريا الشمالية في السبعينات، و دار الشباب القديمة هندسة معمارية و تصميم صيني مثلها مثل ميناء الصداقة و المركب الأولمبي و شبكات مياه الشرب و صرف مياه المطر و خطوط الطاقة الشمسية و بالرياح. و أما المتاجر و الحوانيت الجديدة في المدن الكبرى فطراز تركي و مغربي و أوروبي بمحتوى بضاعتها من كل بقايا إنتاج بلاد الصناعة و العمل و الإبداع و الرفاهية في استهلاك نهم لفضالات الدنيا.. و في هذا الهوان ننظم، غير مبالين بتخمة التأخر التي تمتص مياه الحياة منا و تؤخرنا عن ركب الأمم، "قصائدَ شعر" لا تساوي قدر دانق من كرامة البلد المهدورة على إيقاعات تشبث أهله بماضويتهم السيباتية و لا يبالون..

و تمر قافلة التحول على بعد من مضارب الهوان فتنبح كلاب ردة الوطن منشدة:ذو العقل يشقى في النعيم بعقله *** و أخو الجهالة في الشقاوة ينعمُ

قلب الخصال إلى أضدادها

عجيبة هي  قدرة هذا المجتمع الفريدة على تحويل الخصال السيئة للغاية إلى محادَ تبعث على الفخر و الاعتزاز ما بين غمضة عين و انتباهتها، و تغيير القبيح من الأفعال إلى  حسن صنيع، و الدناءة إلى عز.

و أما الأعجب من ذلك فتلك القدرة الهائلة لديه على امتصاص هذا النفاق "السيباتي" و كأن طبيعة الأمور و مستقيم قيامها هي التي تقضي بذلك. و إن الذي ينهب المال العام "أفكراش" رجلا كان أو امرأة أو صبيا و في ذالك المال الذي يسلب نهارا جهارا حق معلوم لأهله و أحلافهم الذين يتعللون له، مع صرف المعنى عن وجهته، بأن خيركم .. خيركم لأهله. و أما المغتصب حقوق الآخرين فذلك من عزم الأمور و حق له أن يفعل ليظل " محد عن راسو" يفرض استمرار مكانته الطبيعية بالجرأة و القوة في المنظومة المجتمعية و بنيتها التراتبية، و إن تعرض لمواجهة فلا خوف عليه لأن "اخوت في الغزي".
بقلم: الولي ولد سيدي هيبه

أضف تعليق

رمز الحماية
تحديث