أدرار : عودة الرحلات السياحية..مؤشر على موسم سياحي واعد..(تقرير)

AddThis Social Bookmark Button

الناس انفو- نواكشوط بعد أن حطت في  24 دجمبر 2017  بمدينة أطار عاصمة ولاية أدرار(شمال موريتانيا) أولى رحلات الموسم السياحي للعام  2017 قادمة من  العاصمة الفرنسية باريس، وبعد عودة الرحلات السياحية الأوروبية إلي هناك ،يمكن القول بإن هذه  العودة تؤشر إلي بداية موسم سياحي واعد في  هذه الولاية...

ويأتي- استئناف الرحلات السياحية بين باريس وأطار و بعض الدول الأوروبية - يأتي ثمرة للجهود التي بذلتها السلطات الأمنية والإدارية لإقناع فرنسا بعدم وجود أي خطر أمني على الأجانب في موريتانيا خاصة في المناطق التي صنفتها باريس ضمن المناطق الأكثر خطورة.

ويأتي بعد 10 سنوات من محاصرة السياحة بموريتانيا، ومنع الغربيين من زيارة أبرز مناطق السياحة بولاية آدرار، ففي نهاية مارس من العام الجاري 2017 قررت الحكومة الفرنسية رفع مدينتي "شنقيط" و"وادان" من قائمتها الحمراء،معلنة عن سحب المدن التاريخية شنقيط و وادان من المنطقة الحمراء المحظورة على الرعايا الفرنسيين، و قد تم تغيير اللون إلى البرتقالي مما يعني السماح للرعايا بالتوجه إلى هذه المناطق  و كذا السماح لشركات التأمين بتغطية المسافرين و الأنشطة التجارية.

كما سحبت الحكومة الفرنسية كل المدن الساحلية بما فيها العاصمة نواكشوط و ولاية إينشيري من المنطقة البرتقالية و غيرت لونها إلى الأصفر، الذي يعتبر أخف حدة في المعايير الفرنسية.

وجاء القرار الفرنسي الأول من نوعه في خارطة الخارجية الفرنسية بعد قرابة سنتين من خطوة مماثلة للحكومة الإسبانية أعلنت خلالها سحب الشمال الموريتاني من المنطقة الحمراء نظرا لزوال المخاطر التي كات تتهده في سنوات ماضية.

وتعتبر السياحة من أهم أقطاب التنمية فى ولاية آدرار حيث تنعكس المواسم السياحية على الدورة الاقتصادية المحلية من خلال النزل ووكالات السفريات والمرشدين والجمالة و الأسواق والصرف و يصل إلى مدينة أطار سنويا مئات السياح الأوربيين .

و تتوفر الولاية على مطار يستقبل عدة رحلات دولية من السياح الذين يفدون إلى موريتانيا من عدة دول أوربية بينها بلجيكا وفرنسا و أسبانيا.

وكانت الحكومة الموريتانية قد قامت في السنوات الأخيرة بمجموعة من الإجراءات  الأمنية مكنتها من طرد شبح الإرهاب الذي كان يتربص بالمواطنيين و الأجانب في المناطق الحدودية بموريتانيا.

يشار إلي أن عودة السياح الأوروبين إلي مدينة أطار عاصمة ولاية أدرار تؤشر إلي موسم سياحي واعد في الولاية التي تقع في الشمال الموريتاني.

إ.ن

أضف تعليق

رمز الحماية
تحديث